Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-04-26 13:39:19

بقلم مبارك مزيد المعوشرجي

عدد الزوار: 5459
 
كيف نجعل اليمن سعيداً؟!

أكد الكاتب "/ مبارك مزيد المعوشرجي/" في مقال له تحت عنوان "/ كيف نجعل اليمن سعيداً؟! /" على أمرين، الأول: قال أنه "أن لا أحد من قادة عاصفة الحزم أو من شارك فيها قال بتصفية الحركة الحوثية أو إقصائها عن المشاركة في العملية السياسية المقبلة، بل صرحوا بأنهم سيسعون إلى إعادة توازن القوى على الأرض لبدء حوار وطني بين جميع الأطراف، حسب المبادرة الخليجية، وقرارات الأمم المتحدة، التي صدرت أخيراً".

أما الثاني فقد اعتبر فيه "أن اليمن رحم العرب، وفيه سجلهم التاريخي، واليمنيون شعب حي شارك في بناء الدول الخليجية منذ زمن طويل، في العمل بالتجارة والعديد من المهن والأعمال واشتهروا بالذكاء والأمانة، ولكنهم عوقبوا بلا ذنب بسبب اتخاذ حكامهم مواقف سياسية خاطئة".

واشار إلى أن قادة «عاصفة الحزم» قد صرحوا "بأن المرحلة التالية هي عاصفة الأمل، وحسب مطالب القيادة اليمنية الشرعية يريدون تشكيل ورشة إعمار هائلة بكلفة مليارية لإعادة البناء وإصلاح ما دمرته الحروب، ودعم الاقتصاد الوطني اليمني وتحريره من المعوقات والقيود، وتشجيع التجارة البينية بين اليمن ودول مجلس التعاون".

وذكر أن "مطلبهم الثاني والأهم، هو إدخالهم في منظومة دول مجلس التعاون الخليجي، وهم مستحقون لذلك حسب الموقع الجغرافي والتركيبة السكانية، وتشجيع الاستثمار فيها، فلدى اليمن العديد من الفرص والثروات وأيدٍ عاملة مدربة، وسوق عطشى بجميع السلع".

واضاف أنهم "يطالبون بالسماح لعودة أبنائهم إلى العمل بدول الخليج كما كانوا سابقاً، دون كفيل أو شروط مسبقة لدخولهم الدول الخليجية، وفيهم إحلال للعمالة الهامشية الأجنبية التي أصبحت أعدادها الهائلة تخل بالتركيبة السكانية، ويختلفون عنَّا بالعادات والتقاليد والثقافة واللغة".

واعتبر الكاتب إن عودة اليمن إلى مسماه القديم- اليمن السعيد- مشروط بالاستقرار والتعاون وتناسي ما فات، وإلا سيصيب اليمن ما صاب بعض الدول العربية من حروب أهلية وانتشار للمنظمات الإرهابية بين أركانها.

وختم الكاتب مقاله باضاءة قائل فيها "يبدو أن «مسافة السكة» أطول مما توقعنا، أو أن المركب بطيء". "/المستقبل/" انتهى م.ع.م.

المصدر : الراي

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website