Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-04-26 13:38:29

بقلم باسل الجاسر

عدد الزوار: 4928
 
الغرب ودموع التماسيح

أطل علينا الكاتب "/ باسل الجاسر/" في مقال له تحت عنوان "/ الغرب ودموع التماسيح/" ليصف دموع القيادة في اميركا بأنه لطالما "ذرفت دموع التماسيح" محددا أن سبب دموعها تلك "على المهاجرين غير الشرعيين القادميين من الضفة الأفريقية".

قال الكاتب "/الجاسر/" في مقاله أن "عندما كان شمال أفريقيا مستقرا وكان المهاجرون يأتون من وسط أفريقيا، كان الغرب في اجتماعات الدول المطلة على المتوسط يعد ويتعهد بإقامة المشاريع التنموية في وسط وشمال أفريقيا لإيجاد فرص العمل والعيش الكريم، عندما كانت الهجرة في أقل مستوياتها ولكنهم وبدل المشاريع التنموية التي وعدوا بها أرسلوا الربيع الماسوني، الذي أطاح بالأمن والاستقرار في دول الضفة الأفريقية وفي سورية، فصارت ليبيا مقصد الشعوب التي ضرب فيها الربيع فزادوا على مهاجري وسط أفريقيا مهاجري شمالها وجوارها من آسيا وخصوصا سورية".

واتهم الكاتب " ميليشيا فجر ليبيا المتمردة على الشرعية في ليبيا في أنها ترعى شبكات التهريب" وقال أنها "تأتي بسفن متهالكة أو بالأحرى انتهى عمرها الافتراضي لتملأها بالمهاجرين وتحمل بضعف حمولتها، حيث تكلف الرحلة في هذه السفن منتهية الصلاحية ما لا يقل عن 1000 دولار لشخص، فصارت تجارة تمول إرهاب هذه المليشيا التي لا تتورع عن المتاجرة بأي شيء لتمويل إرهابها بالرغم من أنها ترفع شعار الإسلام وهو منها ومن ممارساتها براء".

واشار الكاتب في مقاله إلى "أن الغرب عندما زادت الهجرة إليه ومن كل أصقاع الأرض انطلاقا من الساحل الليبي، وتوعدت داعش بإرسال نصف مليون مهاجر من ليبيا، وزيادة الغرقى من المهاجرين، وغرق سفينة محملة بأكثر من 700 مهاجر منهم أطفال ونساء وكثر مؤخرا، هي أكبر وآخر تجليات معضلة المهاجرين، وهي ما علم عنها العالم ولكن ما خفي أعظم على اعتبار أن هذه الرحلات تحاط بأقصى درجات السرية، فتنادى الغرب لاجتماع عاجل في لكسمبورغ انتهى بزيادة الرقابة الأمنية على الساحل الليبي الواسع".

وقال الكاتب أنه "بدلا من أن يقوم الغرب بدعم الحكومة الفتية لاستعادة الأمن والاستقرار وتأمين السواحل الليبية، مازالوا يمنعون السلاح عن جيشها الوطني، ويدعمون ميليشيا فجر ليبيا الانقلابية في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة عبر ممثل الأمين العام برنارندينو ليون، وتحت الضغط الدولي الشديد قبل المجلس النيابي الشرعي والحكومة بإشراك فجر ليبيا بالحكومة وهم من دون صفة قانونية؟"

وتحدث الكاتب "/الجاسر/" في مقاله عن "الضغوط المستمرة لإشراك هذه المليشيات المتمردة في السلطة التشريعية ولكن عبر الضغط الدولي والإجبار وليس عبر الانتخابات والواقع أن حكومات الغرب باتت قراراتهم متضاربة بين تحقيق مصالح شعوبهم، وتحقيق مصالح المحفل الماسوني، ما ولد صورا من التناقض بين ما يعلنون عن محاربتهم للإرهاب"، مضيفاً أنهم "يدعمون الإرهابيين خلف الستار أحيانا وعلى الملأ أحيانا أخرى، فالاتحاد الأوروبي يريد تأمين السواحل الليبية ومنع الهجرة غير الشرعية التي ترعاها مليشيا فجر ليبيا، بينما يدعمها بكل قوة ليون على طاولة المفاوضات بمخالفة الحق والقانون الدولي العام والخاص والمنطق السوي".

وقال الكاتب انه "ما يثير التساؤلات التي أبرزها إلى متى سيستمر دعم الغرب للإرهابيين وهو ما سيزيد الهجرة غير الشرعية؟ وهو ما يجعل دموع الغرب على الغرقى وضحايا الإرهاب هي بالفعل دموع تماسيح.. والى متى سيستمر العرب في إهمال ليبيا وحكومتها وجيشها وتركهم يواجهون الإرهاب والإهابيين منفردين؟"

واكد الكاتب على أن  "الإرهاب إن ظفر في ليبيا فإنها ستكون الخزان العظيم لتمويل الإرهاب بالشرق وشمال أفريقيا ماليا وبشريا..؟" "/المستقبل/" انتهى م.م.

المصدر : الأنباء

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website